منتدى اضاءات نسائيه


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملف كامل عن الاطفال حديثى الولاده وكيفيه التعاامل معهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الطبيعه
نائبة الاداره
نائبة الاداره
avatar

الدوله : السعوديه
التقييم : 4
تاريخ التسجيل : 10/06/2012

مُساهمةموضوع: ملف كامل عن الاطفال حديثى الولاده وكيفيه التعاامل معهم    الثلاثاء يونيو 12, 2012 10:34 pm

ملف كامل عن الاطفال حديثى الولاده وكيفيه التعاامل معهم

بكاء الطفل الرضيع علامة من علامات التعبير لديه للتواصل مع من حوله، ولكن عندما يكون البكاء مستمراً فإن ذلك يؤدي إلى قلق الأم وتوتر الأسرة، ومن هنا تبدأ رحلة البحث عن السبب والعلاج ، فتكون هناك زيارات للطبيب ، كما تصدر الكثير من النصائح من الأقرباء والقريبات عن السبب والعلاج، ويعزى ذلك لمغص الأطفال، وهناك الكثير من المفاهيم وطرق العلاج الخاطئة التي يجب التنبيه لها.

ما هو مغص الأطفال ؟
مغص الأطفال الرضع هو الأسم الذي يطلق على آلآم البطن والصراخ غير المعروف السبب لدى الأطفال
· يكون فيها الطفل سليماً
· يرضع كمية كافية من الحليب
· هناك تقديرات تشير إلى أن حوالي عشرة إلى خمسة وعشرين بالمئة من الأطفال يعانون من هذه الحالة لفترات متفاوتة
· حتى الآن لم يتعرف الأطباء على المسببات وطرق العلاج لتلك الحالة
في هذه العجالة سوف نحاول توضيح العديد من النقاط التي سوف تساعد الوالدين وتخفف من معاناتهم.

متى تبدأ الحالة ؟
غالباً ما تبدأ الحالة من عمر ثلاثة إلى ستة أسابيع، وقد تبدأ لدى بعض الأطفال منذ الولادة مباشرة، وعادة ما تنتهي عندما يبلغ الطفل الثلاثة الى أربعة أشهر من العمر.ش


كيف تحدث الحالة ؟
عادة ما يكون الطفل سعيداً وهادئاً خلال النهار، يرضع كمية كافية من الحليب، ينام بسهولة بعد الرضاعة، ولكن الحال تتغير مع حلول المساء، فالبكاء مستمر ومتواصل على شكل صراخ قد يستمر أكثر من عدة ساعات في كل مرة، مصحوباً بجذب الساقين إلى الأعلى في أتجاه الصدر، يبدو الطفل متألماً ومصحوباً بأحمرار الوجه، وبخلاف الأسباب الأخرى للبكاء فإن الطفل لا يهدأ أو يتوقف البكاء عند حمله أو محاولة تهدئته، وهو ما يقلق الوالدين.

الأخية هي السبب !!!!
لدى الكثير من الجدات مفهوم خاطيء أن مغص الأطفال وأنتفاخ البطن نتيجة لوجود ---- الأخية/ الأخت، وأن العلاج يتركز في كي البطن، ونراهم يطبقون المثل الشعبي آخر الدواء الكي، فيأخذونه الى أحد المشعوذات لكيه--- وألم الكي أكثر من ألم المغص---- فيعتقدون أن ذلك هو ما شفاه، والشفاء من عند الله، ولي هنا تساؤل؟ -- هل جرب أحد الوالدين الكي ، وما هو شعوره؟

هل هي حساسية من الحليب الصناعي؟
يصيب مغص الأطفال الذين يرضعون حليب الأم وبنسبة أكبر الحليب الصناعي.
الحساسية أو عدم تقبل الحليب الصناعي يؤدي للبكاء بعد نصف ساعة من الرضاعة ، وعادة ما تكون مصحوبة بأسهال أو تطريش، كما أن وزن الطفل لا يزيد ، كما يعتقد البعض أن الحليب المدعم بالحديد يؤدي للمغص ، وذلك غير صحيح، وعند الشك يجب أستشارة الطبيب، فهناك حليب مخصوص لمن لديهم تحسس من حليب البقر.


هل البكاء نتيجة حالة مرضية ؟
قبل أن نقول أن المغص والبكاء حالة طبيعية وليست مرضية ، فعلينا أستبعاد الحالات المرضية: هل كان الطفل هادءاً وسعيداً وفجأة أصبح متضايقاً كثير البكاء؟ فيجب علينا البحث عن السبب، أم أن حالته مستمرة لفترة من الزمن على نفس المنوال ؟ عندها يمكننا الأطمئنان عليه والصبر، لذى علينا أستبعاد الحالات التالية:
· وتطريش ؟ فقد يكون لديه نزلة معوية.
· قد يكون الجوع ، وكيف هي رضاعته؟
· متى آخر مرة تبرز فيها؟ فقد يكون لديه أمساك
· هل تم تغيير الحفاض، أم أن لها مدة طويلة ؟
· الأضاءة القوية والأصوات العالية تجهد الطفل.
· هل لدى الطفل ارتفاع في درجة الحرارة ؟ لدية رشح أو كحة ؟ وقد يكون لديه التهاب في الأذن.
· هل لديه تقرحات في الفم ؟
· هل لديه بثور على الجلد ؟ فقد يكون لديه التهاب فيروسي.
· هل لدى الطفل تحسس جلدي ويقوم بالهرش؟ فقد يكون لديه أكزيما أو قرصة نامس.
· هل لديه أسهال لديه رمش شعرة في عينه
· اذا كان لديه فتاق ، فقد يكون هناك أنسداد للأمعاء.
· اذا كان الطفل قادر على الحبو ، فقد يكون قد وقع وأنكسر، أو أبتلع أشياء غريبة.

ما هي أسباب المغص لدى الأطفال؟
مغص الأطفال الرضع مجهول السبب، ومن هنا تكون الصعوبة في التعامل معه، وهنا سنحاول القاء الضوء على بعض النقاط:
· يعتقد البعض أن المغص نتيجة لوجود ريح ( غازات ) محبوسة في الأمعاء لم يستطع الطفل التخلص منها وطردها، وهو ما يؤدي إلى أنتفاخ البطن وزيادة تقلصات الأمعاء ثم الصراخ
· عدم أكتمال نمو الأمعاء وأداء وظيفتها بالطريقة السليمة قد يؤدي إلى ضعف حركة الأمعاء وعدم المقدرة على طرد الغازات ومن ثم أنتفاخ الأمعاء وما يتبعها من تقلصات تؤدي إلىالبكاء.
· ضعف تدفق حليب الأم قد يؤدي إلى زيادة كمية الهواء التي يبتلعها الطفل.
· ما تستخدمه الأم المرضعة من مأكولات ( البهارات، الشاي، القهوة ، غيرها) أو الأدوية مثل الملينات ، قد يدر مع الحليب ومن ثم المغص.
· لوحظ أن الأطفال الذين يستخدمون الرضاعة الصناعية يحدث لديهم المغص أكثر بكثير من الذين يرضعون حليب الأم.
· أحتمال تراكم الشعور بالتعب لدى الأم ينعكس سلباً على الطفل، لذى تنصح الأم بتنظيم وقتها بحيث تنال قسطاً من الراحة خلال النهار، لتستطيع التكيف مع الطفل ليلاً.
· عدم أخذ الطفل الوقت الكافي من النوم والراحة قد يؤدي إلى البكاء، وعادة ما ينام الطفل أكثر من عشرين ساعة يومياً في الثلاثة أشهر الأولى من العمر.
· أدخال الأطعمة الصلبة مثل السيريلاك وغيره قبل عمر الأربعة أشهر ، أو أستخدام الحليب العادي ( النيدو ) قبل أكتمال السنة ، قد يؤدي الى المغص والبكاء.


نصائح علاجية
لا يوجد علاج سحري لمغص الأطفال، ولكن مجرد معرفة الوالدين بأن حالة الطفل طبيعية وليست مرضية ، وأنها حالة شائعة لدى الكثير من الأطفال، يصبح بالأمكان تخفيف حدة التوتر والقلق لدى الوالدين، والتكيف مع الحالة ، ومن يعرف السبب أو العلاج فقد يحصل على جائزة بمليون ريال من الأمهات في أنحاء العالم، وهنا سوف نذكر بعض الأمثلة لطرق علاجية، على الأم تجربتها للوصول للحل المناسب:
· وضع الرضاعة : غالباً ما يبتلع الطفل الهواء أثناء الرضاعة الطبيعية أو الصناعية ، وعلى الأم أرضاع الطفل وهو شبه مائل.
· التكريع – التجشوء – التتغير : من المهم أخراج الهواء الذي أبتلعه الطفل أثناء الرضاعة ، وذلك بأن تحمل الأم الطفل على كتفها وتقوم بالربت على الظهر، هذه المحاولة قد تأخذ الكثير من الجهد والوقت ، ويجب التكريع أكثر من مرة.
· تدليك بطن الطفل تدليكاً خفيفاً بأستخدام الأصابع
· التحميم بماء دافيء
· الغناء له والمناغاة
· الرضاعة الصناعية : يجب أن يكون الحليب دافئاً ، وأن تكون حلمة المرضعة مناسبة.
· عدم أطعام الطفل الحلبة وما شابهها
· عدم أدخال الأطعمة الصلبة مثل السيريلاك قبل الشهر الرابع.
· عدم أضافة السكر أو سكر النبات للطفل، فتلك لا تستطيع أمعاء الطفل أمتصاصها، فتؤدي إلى حدوث غازات ، ومن ثم تؤدي للمغص.
· أستخدام بعض الأعشاب مثل اليانسون، الكراوية، النعناع، قد تساعد على تخفيف المغص ، وعادة يتم نقع العشبة في ماء حار لمدة حتى تبرد ، ثم أعطاءها للطفل، ولكن يجب عدم غليها حيث تطير محتوياتها.
· يمكن أستخدام شاهي الأطفال الموجود في الصيدليات
· ماء الغريب : دواء ذاع صيته منذ زمن بعيد ، يحتوي على بعض المواد الطاردة للغازات كما الكحول ، ولكن الموجود منه الآن خال من الكحول، قد ينفع في بعض الحالات
· أدوية المغص : هناك العديد منها بماركات متنوعة ، قد تجدي في بعض الحالات ، وننصح بقراءة النشرة المرفقة كما الجرعة المناسبة ، وننبه أن الجرعة عادة ما تعطى قبل الرضاعة بنصف سلعة وليس عند بكاء الطفل.
· في بعض الحالات الشديدة قد يتطلب الأمر من الطبيب أستخدام الأدوية المضادة للتشنج.



سبعة أسباب لبكاء الطفل وكيفية تهدئته

كتبه وحرّره فريق "بيبي سنتر آرابيا"
تمّ اعتماده من قبل مجلسنا الاستشاري الطبي
2 2012
English version

لماذا يبكي الأطفال؟
ما زال طفلي يبكي، ماذا أفعل؟
لماذا يبكي الأطفال؟
يبكي جميع الأطفال في بعض الأحيان، وهو أمر طبيعي جداً. ويبكي الأطفال حديثو الولادة ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات يومياً.

لا يستطيع طفلك فعل أي شيء لنفسه، فهو يعتمد على شخص آخر لإمداده بالغذاء، والدفء، والراحة المطلوبة. إن البكاء هو الطريقة التي يعبر بها الطفل عن جميع هذه الاحتياجات أو إحداها والتأكد من استجابتك له.

في بعض الأحيان، يصعب عليك معرفة ما يحاول أن يقوله طفلك من خلال بكائه، هل هو جائع، أم يشعر بالبرد، أم هو عطشان، أم يحتاج إلى الاحتضان؟ إذا كنت حديثة العهد بالأمومة، قد تنزعجين قليلاً من بكاء طفلك عندما تكونين غير متأكدة مما يحتاج إليه. وربما تقلقين من أنه ليس على ما يرام.

لكنك ستتعرفين مع الوقت على أنماط بكاء طفلك المختلفة وتعرفين احتياجاته. مع نمو طفلك، تزداد تدريجياً قدرته على تعلم طرق جديدة للتواصل معك. ستتحسن قدرته على التواصل بالعينين، أو إصدار أصوات، أو حتى عن طريق الابتسامة، فتخف حاجته إلى البكاء لجذب الاهتمام.

يبكي بعض الأطفال أكثر من غيرهم أو في أوقات محددة من اليوم، وغالباً في وقت مبكر من المساء. إذا كان من الصعب تهدئة طفلك، فربما يحاول أن يقول:

• أنا جائع
يعتبر الجوع أكثر أسباب بكاء الأطفال حديثي الولادة شيوعاً. كلما كان طفلك صغيراً، كلما زادت احتمالات بكائه بسبب الجوع.

لا تستطيع معدة طفلك الصغيرة استيعاب كمية كبيرة من الغذاء، لذا إذا بكى طفلك، حاولي إعطاءه بعض الحليب (اللبن). قد يكون جائعاً، حتى إذا كنت قد أرضعته منذ وقت قريب. على الأرجح ستعطين طفلك رضعات كثيرة ومتكررة في الأيام الأولي من ولادته للمساعدة على تحفيز إنتاج الحليب. إذا كنت ترضعين طفلك حليباً اصطناعياً، قد لا يشعر بالجوع خلال ساعتين من آخر رضعة له.

قد لا يتوقف عن البكاء فوراً، لكن واصلي عملية الرضاعة لو رغب في الأمر.

• أحتاج إلى تغيير الحفاض
قد يعلن طفلك احتجاجه غذا كانت ملابسه ضيقة، أو إذا كان متضايقاً من حفاضه المبلل أو المتسخ. وإذا لم يكن الحفاض المبلل يثير أي ضيق لديه، فمن المحتمل أنه يشعر معه بالدفء والراحة. لكن يرجح أن يبكي طفلك مطالباً بتغيير الحفاض في الحال إذا كانت بشرته الطرية قابلة للتهيّج.

قد يلبي تفقّد حفاض طفلك وتغييره إذا لزم الأمر حاجته. احرصي على ألا يكون الحفاض ضيقاً جداً وتأكدي من عدم وجود شيء آخر مرتبط بالملابس يزعجه.

• أنا أشعر ببرودة زائدة أو حرّ زائد
قد لا يجب طفلك تغيير حفاضه أو الاستحمام، ربما لأنه لم يعتد على أن تلامس بشرته الهواء ويفضل البقاء في قماطه (لفّته) متمتعاً بالدفء. لكنك سرعان ما ستتعلمين كيفية تغيير الحفاض بسرعة إذا كان هذا هو حال طفلك.

تأكدي من عدم المبالغة في ملابس طفلك كي لا يشعر بالحرّ الزائد. فهو يحتاج عموماً إلى ارتداء طبقة إضافية واحدة فقط من الملابس أكثر مما ترتدين ليشعر بالراحة. أما إذا كان يوماً دافئاً، فسيكفيه ارتداء الحفاض وسترة بلا أكمام.

في المهد أو سلة موسى، حاولي استخدام ملاءة وبطانية خفيفة كفراش للسرير بدل الأغطية لترك مساحة من أجل إضافة أو إزالة الطبقات حسب الحاجة. يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك يشعر بالحرارة أو البرد عبر تحسس معدته؛ فلو كان يشعر بالحرّ، أزيلي طبقة من الأغطية، أما إذا كان يشعر بالبرد، فعليك إضافة طبقة أخرى.

لا تعتمدي على تحسس يدي طفلك وقدميه كمؤشر، لأنه من الطبيعي أن يكون ملمسهما بارداً بعض الشيء. اضبطي درجة حرارة غرفة طفلك على حوالي 23 درجة مئوية واجعليه ينام على ظهره وقدماه باتجاه نهاية المهد حتى لا يتحرك تحت الغطاء ويتلوى إلى الأسفل فيشعر بالحرّ.

• أنا بحاجة إلى الاحتضان
يحتاج طفلك إلى قدر كبير من الاحتضان والتدليل، والتواصل الجسماني، والاطمئنان ليشعر بالراحة.

ربما يريد طفلك فقط أن تحتضنينه. جربي استخدام حمّالة الأطفال التي تمنحك فرصة حمل طفلك قريباً منك مع إبقاء يديك حرتين للقيام بأمور أخرى.

قد تخشين أن "تفسدي" طفلك إذا أكثرت من حمله، لكن هذا غير وارد خلال الأشهر الأولى من العمر. يحتاج المواليد الجدد إلى الكثير من الراحة الجسدية.

على الأرجح، يستمتع طفلك حديث الولادة بإحساس الاحتضان الدافئ وما يتبعه من أمان، تماماً مثلما كان داخل الرحم. قد يستعيد طفلك هذا الشعور عبر تقميطه (لفّه) في بطانيته.

ربما لا يحب طفلك أن يكون ملفوفاً بالقماط ويستجيب بشكل أفضل لوسائل أخرى من التهدئة والطمأنة، مثل كأن تغني له. إذا حملت طفلك قريباً منك، فقد يشعر بالأمان عند سماع دقات قلبك.

• أنا متعب وأحتاج إلى استراحة
من السهل افتراض أن الأطفال ينامون وقتما يحتاجون إلى النوم وأينما كانوا. لكن يصعب النوم بالنسبة للعديد من الأطفال خاصة إذا كانوا متعبين جداً. سرعان ما ستعرفين علامات النوم التي تدل على أن طفلك متعب. يعتبر أخفّها البكاء والأنين، والتحديق في الفراغ بلا هدف، والهدوء والسكون. وهذه ليست إلا ثلاثة أمثلة.

إذا حظي طفلك باهتمام كثير من الزوار، قد يتنبه أكثر من اللازم. ربما يصاب بالخوف بسبب الأضواء، والأصوات، والتنقل بين أيدي الأقارب. بعدها سيصعب على طفلك النوم عندما يحين الوقت لذلك.

قد يزداد بكاء طفلك عن المعتاد مع زيارة الأقارب، أو في بعض الأحيان مع نهاية كل يوم. ما لم يكن هناك سبب محدد لبكاء طفلك، ربما يرغب في القول: "لقد اكتفيت من ذلك". خذيه إلى مكان هادئ، وانسحبي تدريجيا بعيداً عن جميع المؤثرات الخارجية لمساعدته على الخلود إلى النوم.

• أحتاج إلى ما يشعرني بأنني أفضل
إذا أرضعت طفلك وتأكدت من أنه مرتاح، لكنه استمر في البكاء، قد تتساءلين ما إذا كان مريضاً أو متألماً. ربما يبكي طفلك لأنه سرعان ما يضجر. قد يكون ذلك بسبب حاجته إلى كثير من الوقت للتأقلم مع وجوده في الحياة. قد تكون كثرة البكاء والخوف من اللمس والحمل من سمات طفلك. ربما يساعدك اعتماد أسلوب هادئ ولطيف وعدم تعريض طفلك لكثير من التنبيه في آن واحد.

انتبهي إلى التغيرات التي تطرأ على طفلك. إذا كان مريضاً، فسيبكي بنبرة تختلف عن بكائه المعتاد. قد يكون بكاؤه متواصلاً وتتميز نبرته بالوهن، والكثير من الإلحاح، والصوت الأعلى من المعتاد. قد يكون منزعجاً بشكل واضح وتصعب تهدئته. في المقابل، قد يدل هدوء طفلك إذا كان معتاداً على البكاء على أن هناك شيئاً ما لا يسير على ما يرام.

لا أحد يعرف طفلك أكثر منك. لو شعرت بوجود مشكلة، سارعي إلى الاتصال بطبيبتك.

يأخذ الأطباء دائماً شكوى الأم على محمل الجد. عليك استشارة طبيبتك إذا لاحظت أن طفلك يجد صعوبة في التنفس أثناء البكاء، أو إذا كان البكاء مصحوباً بالحمّى، أو القيء (الاستفراغ)، أو الإسهال، أو الإمساك.

اقرئي مقالتنا عن دواعي الاتصال بالطبيب لمزيد من التوجيه والإرشادات.

• أنا بحاجة إلى شيء لا أعرفه بالتحديد
أحياناً، لا تستطيعين تحديد ما يزعج طفلك عندما يبكي. قد تنتاب طفلك نوبات من البكاء وتصعب تهدئته بسهولة. اطمئني فهذا أمر طبيعي. تتراوح مدة هذه الحالة المحزنة بين بضعة دقائق من البكاء الذي يصعب تهدئته وبضعة ساعات متواصلة كحد أقصى.

يُعرف المغص الحاد بأنه حالة من البكاء الذي يصعب تهدئته، والذي يعلو وينخفض لمدة لا تقل عن ثلاث ساعات في اليوم، وعلى مدى ثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل. إذا كان طفلك مصاباً بمغص حاد، فقد يبكي بصوتٍ عالٍ لوقت طويل ويحمّر لونه ويبدو عليه الانزعاج والاستياء، كما قد يرفض كل جهودك ومحاولاتك لتهدئته. قد يشدّ قبضتي يديه، أو يجذب ركبتيه إلى أعلى، أو يقوّس ظهره.

من المحبط ألا تستطيعي فعل أي شيء لتخفيف ألم طفلك. يجد الأهل صعوبة في التأقلم مع الطفل المصاب بالمغص الحاد، فيشكل ضغطاً عصبياً على الأسرة بأكملها.

يعتقد بعض الخبراء أن المغص الحاد يحدث بسبب ألم في البطن. قد يرجع السبب إلى حساسية أو عدم قدرة على هضم بعض المواد في حليب الأم أو الحليب الاصطناعي.

لا يوجد علاج سحري للمغص الحاد، لكنه نادراً ما يستمر لأكثر من ثلاثة أشهر. ربما يفيدك التفكير في أن طفلك سوف يكبر وعندئذ لن يمر بكل هذه الحالة.

ما زال طفلي يبكي، ماذا أفعل؟
بما أنك تتعرفين على شخصية طفلك بالتدريج، ستعرفين الأساليب التي تنفع وتنجح معه. إذا كان الاحتضان لا يفي بالغرض، إليك هذه الاقتراحات التي قد تساعد:

حاولي إيجاد إيقاع منتظم
اعتاد طفلك داخل الرحم على سماع الإيقاع المنتظم لدقات قلبك، وهذا أحد أسباب تفضيل طفلك حمله عن قرب. كما تعطي الأصوات المنتظمة والمتكررة أيضاً تأثيراً مهدئاً. يمكنك شراء إحدى الاسطوانات المدمجة والتي تعرف باسطوانات النوم والاسترخاء white noise CDs (تحتوي هذه الاسطوانات على أصوات من البيئة المحيطة بك مثل صوت الأمواج، والمطر وغيرها). اختاري له اسطوانة فيها أصوت تحاكي الأصوات داخل الرحم، فقد تهدئ طفلك الباكي.

ربما ينام طفلك على الصوت الرتيب في الإيقاع المنتظم لغسالة الملابس، أو المكنسة الكهربائية، أو مجفف الشعر. لا تحاولي أبداً وضع طفلك فوق الغسالة الكهربائية أو مجفف الملابس، ضعيه دائماً إلى جانبهما على الأرض.

جرّبي إسماعه القرآن أو الموسيقى الهادئة أو الغناء له.

هدهدي طفلك
يعشق معظم الأطفال الهز برفق، يمكنك:
حمل طفلك والمشي به.

الجلوس معه في كرسي هزاز.

استخدام أرجوحة آمنة مخصصة للأطفال.

أخذه في مشوار بالسيارة.

أخذه في عربته للتنزه في الخارج.


جربي تدليك (مساج) جسم طفلك أو فرك بطنه
قد يساعد تدليك طفلك باستخدام زيوت أو كريم للتدليك أو فرك ظهره أو بطنه في تهدئته. اسألي طبيبتك عن صفوف لتعليم تدليك الأطفال في الجوار.

إذا كان طفلك يعاني من مغص حاد أو يبكي بشدة، فقد يهدأ بتدليك بطنه. يحفّز فرك بطن طفلك بلطف باتجاه عقارب الساعة خروج الغازات وحركة الأمعاء ويساعد على تخفيف ضيقه وألمه.

يحتمل الإحساس بأنك أفضل وأنت تحاولين القيام بشيء يساعد طفلك على الراحة من المشكلة التي تضايقه.

جرّبي وضعية مختلفة للرضاعة
يبكي بعض الأطفال أثناء أو بعد الرضاعة. إذا كنت أماً مرضعة، فقد تجدين أن تحسين الطريقة التي يمسك بها طفلك الثدي يساعده على الرضاعة بهدوء ومن دون بكاء. لو كان طفلك يعاني من الغازات أثناء الرضعات، جربي إرضاعه بوضعية مائلة إلى الأعلى. حاولي أن تدفعيه إلى التجشؤ بعد كل رضعة بحمله على كتفك.

إذا كان طفلك يبكي بعد الرضعة مباشرة، فقد يكون ما زال جائعاً.

دعيه يمص شيئاً
قد تكون الحاجة إلى المص ملحة عند بعض الأطفال حديثي الولادة، فنجد أن مص ثديك أثناء الرضاعة، أو اللّهاية (المصاصة)، أو إصبع أو إبهام (نظيف) يمنحه الكثير من الراحة. إن المص الباعث على الراحة قد ينظم دقات قلب الطفل، ويريح معدته ويساهم في تهدئته.

امنحيه حماماً دافئاً
قد يساعد الحمام الدافئ على تهدئة طفلك. اختبري درجة حرارة الماء قبل وضعه فيها. لكن ضعي في بالك أن الاستحمام قد يجعله يبكي أكثر. مع الوقت ستتمكنين من معرفة ما يحب طفلك وما يكره.

لا يكلف الله نفساً إلا وسعها
إذا كان طفلك يبكي بشكل دائم تقريباً، فلن يلحق ضرراً مستديماً بنفسه. لكن قد يتسبب في خلق جو من التوتر والحيرة لديك ولدى زوجك. إذا بدا طفلك غير سعيد بوجوده في هذه الحياة ويظهر أنه يقاوم كل المحاولات لإسعاده أو تهدئته، فمن الصعب أن تمنعي نفسك من الإحساس بالرفض والإحباط. لكن لا تلومي نفسك فلست أنت السبب وراء بكاء طفلك.
إذا كنت واثقة من تلبية جميع احتياجات طفلك وجربت كل ما يخطر على البال لتهدئته ولم تفلحي في ذلك، فقد حان الوقت للاعتناء بنفسك:

ضعي طفلك في مهده، ودعيه يبكي لفترة قصيرة بعيداً عن مسامعك. وخذي نفساً عميقاً.


استمعي إلى الموسيقى الهادئة لو كان ذلك يساعدك واسترخي للحظة أو اثنتين.


إذا كنت وطفلك منزعجين وجربت كل ما بوسعك، اتصلي بإحدى صديقاتك أو قريباتك واحصلي على الدعم النفسي اللازم. امنحي نفسك فترة راحة ودعي شخصاً آخر مثل زوجك أو المربية يتولى أمر الطفل لفترة.
تذكري أن ليس هناك ما يسوء، وأن البكاء في حد ذاته لن يصيب صغيرك بأي ضرر. يفيد في بعض الأحيان تقبّل حقيقة أن طفلك من النوع الباكي. عندها، لن ترهقي نفسك في البحث عن أسباب بكائه، أو تلومي نفسك على بكائه، أو تجرّبي علاجات جديدة لا حصر لها والتي لن تنفعه في شيء.

هذا البكاء مجرد مرحلة سرعان ما تنتهي. أن تكوني أماً لمولود جديد عمل شاق. أما أن تكوني أماً لمولود جديد كثير البكاء، فهذا قطعاً عمل يحمل مشقة أكبر. احصلي على المساعدة والدعم عندما تحتاجين إليهما، بدلاً من ترك زمام الأمور تفلت من يديك.

اعلمي أن كل يوم يمر، ينمو خلاله طفلك ويتعلم طرقاً جديدة للتواصل معك والتعبير عن احتياجاته. هكذا، ستجدين أنه سيتوقف عن البكاء بالتدريج.


إذا كنت حامل، من المهم أن تعرفي ما هى صفراء حديثى الولادة لأن هناك احتمال كبير أن يصاب الطفل حديث الولادة بها، لكن لا تنزعجى فهى حالة يمكن علاجها بسهولة وبشكل فعال.

ما هى الصفراء؟

هناك نوعان من الصفراء: صفراء فسيولوجية وصفراء مرضية.

الصفراء الفسيولوجية:

تظهر عادةً فى اليوم الثانى أو الثالث بعد الولادة، وهى حالة شائعة بين الأطفال حديثى الولادة سواء الذكور أو الإناث. لا تعد الصفراء الفسيولوجية لحديثى الولادة مرضاً ولكنها حالة، حيث يحتوى دم الطفل على نسبة كبيرة من البليروبين، والبليروبين مادة تتكون نتيجة تكسير خلايا الدم الحمراء.
فى الطبيعى يقوم الكبد بالتعامل مع البليروبين ويتم التخلص منه عن طريق البراز. لكن كبد الطفل المولود حديثاً لا يكون قد نضج تماماً وكثيراً ما لا يستطيع التعامل مع البليروبين بسرعة، لذلك الصفراء الفسيولوجية تكون شائعة بين الأطفال حديثى الولادة. عندما يصل مستوى البيليروبين إلى 16 إلى 18 ملليجرام فى كل ديسيلتر من الدم، عادةً ما يحتاج الطفل لعلاج.
وبما أن كبد الأطفال المبتسرين يكون أقل نضجاً، فإن هؤلاء يكونون عرضة أكثر لاحتمال الإصابة بهذه الحالة ولذا يجب متابعتهم بدقة. يحتاج الأطفال المبتسرين للعلاج عندما يصل مستوى البليروبين إلى 14 إلى 16 مج/ديسيلتر.

أما الصفراء المرضية:

فهى نادرة وأخطر كثيراً حيث ترتفع نسبة البليروبين بشكل خطير (حوالى 25مج/ديسيلتر)، وقد يؤدى ذلك إلى تلف فى المخ، صمم، شلل مخى، أو مشاكل فى النمو.
ورغم أن صفراء حديثى الولادة عادةً لا تسبب قلق ونسبة قليلة جداً من الأطفال يصابون بالصفراء المرضية إلا أنه من المهم أن يتابع الأطباء جيداً الحالة وتعالج بشكل فعال لتجنب ارتفاع نسبة البليروبين.

ما هى أعراض صفراء حديثى الولادة؟

يجب أن يراقب الأبوان طفلهما جيداً بعد العودة من المستشفى بعد الولادة. (كثير من المستشفيات تطلب من الأم أن تعود بالطفل للكشف عليه بعد بضعة أيام من الولادة حيث أن هذا هو الوقت الذى تظهر فيه صفراء حديثى الولادة.)
اصفرار لون الجلد هو أوضح العلامات لصفراء حديثى الولادة. يبدأ الاصفرار من الرأس حتى يصل إلى القدمين. كثيراً ما يظهر الاصفرار بشكل أكثر فى بياض العين وتحت الأظافر. لاختبار وجود صفراء حديثى الولادة، اضغطى برفق بإصبعك على جلد طفلك ثم ارفعى إصبعك، إذا كان الجلد مصفراً، فاحتمال أن يكون طفلك مصاباً بصفراء حديثى الولادة.

من الأعراض الأخرى التى يجب أن تلاحظيها:

* عدم الرغبة فى الأكل.
* انخفاض مستوى نشاط الطفل.
إذا لاحظت أية أعراض، اتصلى بطبيب الأطفال على الفور. سيكشف الطبيب على طفلك وسيطلب عمل تحليل دم لأنه أدق طريقة لمعرفة مستوى البليروبين.

ما هى طريقة العلاج؟

سيضع الطبيب عدة عوامل فى الاعتبار قبل تحديد نوع العلاج. رغم أن صفراء حديثى الولادة الخفيفة كثيراً ما تختفى من نفسها خلال أسبوع أو أسبوعين، إلا أنه يمكن علاجها فى البيت بتعريض الطفل لأشعة الشمس.
يجب أن تتوخى الحذر جيداً وأن تتبعى تعليمات الطبيب بدقة حيث أن جلد الأطفال يمكن أن يصاب بسهولة شديدة بحروق الشمس.
عرضى ذراعى الطفل وساقيه فقط لأشعة الشمس فى الصباح الباكر لمدة 5 إلى 10 دقائق حيث تكون أشعة الشمس غير قوية. (إن تعريض الطفل للشمس مرتين، فى كل مرة 5 دقائق أفضل من تعريضه 10 دقائق فى المرة الواحدة، حيث يحد ذلك من تعريض الطفل المستمر للشمس.) قد ترغبين فى تغطية رأس الطفل بقبعة بيضاء لحماية رأسه من الشمس.
إذا لم تنخفض نسبة البليروبين، فغالباً ما سيحتاج طفلك إلى علاج ضوئى، وهو استخدام لمبة فلورسنت معينة تبعث أشعة فوق بنفسجية ذات طول موجات معين. العلاج الضوئى متاح فى المستشفيات التى تحتوى على حضانات.
بما أن هذه الإضاءة قد تكون ضارة بعين الطفل، يجب أن يتم تغطية عينى الطفل باستمرار. إن ضوء الفلورسنت الموجود فى البيت لا يفيد.
من الضرورى كذلك زيادة كمية السوائل للطفل وقد ينصح بعض الأطباء بزيادة عدد الرضعات، وفى بعض الأحوال يطلبون من الأم التى ترضع طفلها رضاعة طبيعية أن تضيف رضعات صناعية. الجلوكوز لا يعالج صفراء حديثى الولادة ولا يجب أن يعطى.
إذا استمرت صفراء حديثى الولادة رغم ذلك لمدة أطول، قد يعنى هذا أن الطفل يعانى من حالة أخرى يجب أن يتم تشخيصها. لكن فى أغلب الحالات يقوم العلاج بحل المشكلة سريعاً وتستمتع الأم بمولودها الجديد.

معلومة مهمة
هناك نوع نادر من صفراء حديثى ال
إذا كنت حامل، من المهم أن تعرفي ما هى صفراء حديثى الولادة لأن هناك احتمال كبير أن يصاب الطفل حديث الولادة بها، لكن لا تنزعجى فهى حالة يمكن علاجها بسهولة وبشكل فعال.
الخصائص العامة للأطفال حديثى الولادة
1 – الشعر :
سوف يستبدل شعر طفلك المولود به خلال الستة شهور الأولى كما سيتغير لونه.
2 – الأعضاء التناسلية :
سوف تلاحظين بعض التضخم للثديين , وسوف تزول بعد أسابيع لا داعى للتعصير.
3 – الزغطة فى هذه المرحلة طبيعية وكذلك العطس المتكرر.
4 – قد يصاب الطفل بالصفراء مابين اليوم الثانى واليوم السابع فى صورة اصفرار فى الجلد وفى بياض العين ويجب متابعة الحالة مع الطبيب المختص.


الحواس
1 – اللمس :
لمسك لطفلك يساعده على الإسترخاء والإحساس بالراحة.
2 – الرؤية :
عند الولادة يستطيع الطفل أن يميز النور والظلام ولكنه لا يفسر وجه الأشخاص قبل الشهر الثالث من العمر.
يراعى إستخدام قطرة العين للوقاية والنظافة فى الأسبوع الأول للولادة.
3 – السمع : يكون ممتازاً عند الولادة .
4 – الشم : جيداً يستطيع أن يشم رائحة لبن الأم ويميزه عن غيره.

ردود الأفعال
*يشعر الطفل بالمباغتة أو المفاجأة من الأصوات المرتفعة أو التغير المفاجئ للأوضاع.
*يستطيع الطفل الإمساك بقبضة يده بصورة خفيفة.

الحبل السرى
· قومى بمسح الحبل السرى بالكحول الأبيض ( الإيثيلى ) مع كل تغيير للحفاضة.
· لا تغطى الحبل السرى بالحفاضة.
· سوف يقع الحبل السرى تلقائياً خلال أسبوع إلى أسبوعين فى المتوسط مابين 10 – 14 يوم.
الطهارة
*تتم خلال ال 24 ساعة الأولى أو بعد 30 يوم من الولادة.
*أفضل موعد مابين 3 أسابيع و 3 شهور ويفضل إعطاء 0.5 – 1 مجم فيتامين ك ( كوناكيون ) عضل قبل الطهارة بما لا يقل عن 48 ساعة. منعا لحدوث نزيف من مكان الطهارة.
*يتم تنظيف جرح الطهارة بأى مطهر جراحى يفضل الميكروكروم

الإستحمام
* يتم الإستحمام بإسفنجة 3 مرات أسبوعياً.
* لايتم الإستحمام الكامل إلا بعد سقوط الحبل السرى وشفاء الطهارة.
* يجب أن نتجنب إستخدام المناديل المعطرة المبللة بالكحول إلا عند الضرورة لأن بشرة الطفل حساسة جداً.

البكاء
· هو أول علامات التواصل مع الآخرين (عند الشعور بالجوع – عند الشعور بإلتهاب فى منطقة الحفاضة – عند الشعور بالمغص وآلام المعدة – عند إرتفاع درجة حرارته أو إنخفاض درجة حرارة الجو أو إرتفاعها – عند العطش إذا كان الجو حاراً وكانت طبقات الملابس كثيرة ).
· يجب أن تتحلى بالهدوء أثناء بكاء طفلك .
· لا تهزى طفلك عند بكائه .
العناية بالحفاضات
*قومى بتنظيف جلد الطفل من الأمام للخلف وليس العكس.
*استخدمى الماء الدافئ لغسيل الجلد ثم يجب تجفيف الجلد جيداً جداً .
*قومى باستخدام بعض أنواع الزيوت الخاصة المناسبة لحماية جلد طفلك من التهابات الحفاضات وإذا حدث التهاب يستخدم الكريمات أو المراهم المناسبة لذلك .
** ممنوع منعا باتاً استخدام أى نوع من أنواع البودرة تحت أى مسمى لثبوت أضرارها ...
الإخراج
يكون أول مرة للتبرز فى صورة لزجة بلون أسود مائل للخضرة هذا البراز يسمى العقى .
· يتم اخراج العقى لأول مرة خلال ساعات قليلة بعد الولادة وإذا تأخر اخراج العقى أكثر من 36 ساعة يجب إخبار الطبيب فورا ودون تأخير.
*يستمر لون العقى غامقا لمدة تقارب 48 ساعة يتحول بعدها إلى اللون الأخضر الفاتح نسبياً لمدة 48 ساعة أخرى تقريباً قبل أن يأخذ اللون الأصفر الذهبى بعد ذلك.
*التبرز الطبيعى يكون أصفر ذهبى وسائل وبصوت مرتفع ويمكن أن يكون مع كل وجبة.
***يمكنك معرفة أن طفلك مصاب بالإسهال عندما يكون البراز سائلاً إلى حد كبير ويتكرر أكثر من ثلاث مرات كل ساعة مع وجود تغيير اللون أو الرائحة عن الطبيعى أو المعتاد بالنسبة لطفلك.
درجة الحرارة
*درجة الحرارة الطبيعية تكون كالتالى:
من فتحة الشرج : 37 – 37.7 يخصم نصف درجة .
من تحت الإبط : 36 - 36.7 يضاف نصف درجة .
*يراعى زيارة الطبيب عند إرتفاع درجة حرارة الطفل ( لأكثر من ثلاثة أشهر ) فوق 37.7 .
*يلاحظ أن الحمى هى خط الدفاع الأول للجسم ضد الأمراض.
الأمان
*يراعى غسل اليدين جيداً قبل التعامل مع طفلك لوقايته من العدوى.
*يراعى عدم هز الطفل بعنف.
*يجب ابعاد طفلك عن أى مصدر للتدخين أو الروائح النفاذة.
المتابعة الصحية
*قومى بزيارة الطبيب بانتظام لمتابعة الحالة الصحية لطفلك.
*حافظى على الإلتزام بمواعيد التطعيمات واحرصى على معرفة كيفية العناية بمكان التطعيم فى جلد طفلك.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمي ميسو
اضاءه فعاله
اضاءه فعاله
avatar

الدوله : الجزائر
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: ملف كامل عن الاطفال حديثى الولاده وكيفيه التعاامل معهم    الجمعة سبتمبر 14, 2012 2:24 am

مشكورة على الموضوع حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملف كامل عن الاطفال حديثى الولاده وكيفيه التعاامل معهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اضاءات نسائيه :: الحياه الخاصه :: الامومه والطفوله-
انتقل الى: